شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | اِرتجاليات..

اِرتجاليات..

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

الأستاذ محمد ضيف الله

اِستبق وزير التّربية المصون الاِحتفال بعيد الاِستقلال بقرار ينصّ على تدريس اللّغة الفرنسية اِبتداء من السّنة الثّانية اِبتدائي عوض السّنة الثّالثة.

لو أنّ ذلك جاء إثر عمليّة تقييم أو لضرورة بيداغوجية، أو في إطار برنامج إصلاحي واضح المعالم، لكان مقبولا، ولو جاء القرار لتدريس إحدى اللّغات الّتي لها مستقبلها في إطار العولمة أو اِستجابة للتطوّر التّكنولوجي والعلمي، لكان ذلك مقبولا أيضا.

والمصيبة أنّه تزامن مع ذكرى الاِستقلال، أكاد أكتب ههههه.

نحن نعرف أنّ مثل هذه الاِرتجاليات وراءها الضّغوط الفرنسية، أو محاولة اِسترضاء الفرنسيّين، أو الوعود الفرنسية بالتّمويل.اِستقلال تامّ.

وللمعرفة فقط: الأكيد أنّ دافعي الضّرائب التّونسيّين موّلوا تدريس اللّغة الفرنسية في عهد الاِستقلال أكثر ممّا قامت فرنسا نفسها في عهد الحماية، فبحيث كانت نسبة الأمّية تحت حمايتها تفوق 92%، ولم يتجاوز عدد الّذين وصلوا من التّونسيين إلى التّعليم العالي طيلة العهد الاِستعماري 500 فرد، بينما تجاوزوا عدّة مئات من الآلاف بعد الاِستقلال، وتشكّل الفرنسية لغة دراساتهم غالبا.

Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: