أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / اليوم العالمي لمكافحة السّيدا: 120 إصابة جديدة كلّ سنة

اليوم العالمي لمكافحة السّيدا: 120 إصابة جديدة كلّ سنة

Spread the love

السيدا

في وثيقة أصدرتها بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السّيدا، الموافق لغرّة ديسمبر من كلّ سنة، أعلنت وزارة الصّحة أنّه يتمّ سنويّا تسجيل نحو 120 إصابة جديدة بمرض نقص المناعة المكتسبة “السّيدا”، في تونس.

وتتركّز 50% من حالات الإصابة بإقليم تونس الكبرى.
وتفيد المعطيات الصّحية المتعلّقة بالسّيدا في تونس أنّ عدد الحالات الجديدة بلغ 122 حالة، وتمثّل الاتّصالات الجنسيّة غير المحميّة السّبب الرّئيس لحدوث العدوى بنسبة تصل إلى 54%، في سنة 2015.
وبلغ عدد الأشخاص الّذين قاموا بالكشف اللاّإسمي بمراكز الإرشاد والكشف اللاّإسمي والمجّاني لفيروس السيدا 8365 شخصا سنة 2015، أظهرت منهم 48 حالة إيجابيّة. أمّا عدد الحالات المعلن عنها منذ سنة 1985 فقد ناهز 2160 حالة، بما يقارب معدّل 120 حالة جديدة سنويّا. كما تمّ تسجيل 612 حالة وفاة منذ سنة 1986، بحيث يناهز عدد المتعايشين مع فيروس السّيدا حاليا 1547 شخصا.
ويقدّر عدد المتعايشين الّذين يخضعون للعلاج الثّلاثي بـ722 حالة، أكثر من نصف الحالات (55%) من الشّباب المتراوحة أعمارهم بين 25 و34 سنة.
وبفضل إدراج الإستراتيجيّة الوطنية للوقاية من انتقال فيروس السّيدا من الأمّ إلى الطّفل ضمن خدمات رعاية الأمّ والطّفل، تمّ القيام بـ21 ألف كشف عن الفيروس لكلّ إمرأة حامل في مراكز الصّحة الأساسيّة، أسفر عن ظهور حالتين إيجابيّتين.
وذكرت الوزارة أنّه باعتبار أنّ الوقاية هي أساس الخطط الموجّهة لمكافحة هذا الوباء، تمّ سنة 2009 إرساء 25 مركزا للإرشاد والكشف اللاّإسمي والمجّاني لفيروس السّيدا لتغطية 20 ولاية، وهي فضاءات مفتوحة للإنصات والإرشاد والكشف المجّاني والطّوعي تهدف إلى استقطاب الفئات الأكثر عرضة لخطر العدوى وإجراء الكشف بصفة فرديّة وشخصيّة لكلّ حالة مع توفير العلاج المبكّر عند الإقتضاء، ومع الحفاط على السّرّية التّامة وضمان مجّانية الخدمات.