شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار دولية | اليمن/ الحديدة/ مقتل 149 شخصا في ظرف 24 ساعة

اليمن/ الحديدة/ مقتل 149 شخصا في ظرف 24 ساعة

image_pdfimage_print

أرشيفيّة

أودى القتال المستعر بمدينة الحديدة اليمنيّة بحياة 149 شخصا من بينهم مدنيّون في ظرف 24 ساعة، بحسب مصادر عسكريّة وطبّية.

وقد شهدت المدينة الاِستراتيجية حرب شوارع، أمس الأحد، في مناطق سكنيّة الأمر الّذي أجبر العاملين في أكبر مستشفى هناك على الفرار منه تزامنا مع محاولة مسلّحي الحوثيّين صدّ القوّات المدعومة من التّحالف الّذي تقوده السّعودية.

واِستأنف التّحالف هجومه على الحديدة بينما دعا حلفاء غربيّون، من بينهم الولايات المتّحدة، إلى وقف لإطلاق النّار من أجل دعم جهود تقودها الأمم المتّحدة لإنهاء الحرب المستمرّة منذ ما يقرب من أربعة أعوام والّتي أسفرت عن سقوط ما يربو على عشرة آلاف قتيل ودفعت باليمن إلى شفا مجاعة.

وقالت مصادر طبّية في مستشفى الثّورة لرويترز إنّ عددا من العاملين في المستشفى والمرضى القادرين على الحركة فرّوا منه لكن لم يتّضح بعد عدد المرضى الباقين داخل المستشفى.

وقال أحد العاملين بالمستشفى “الحوثيّون يعزّزون مواقعهم قرب المستشفى وهذا ما أفزع النّاس”.

وقال خالد عطية المتحدّث باِسم المستشفى لرويترز إنّ أطبّاء وممرّضات واصلوا عملهم في أقسام الرّعاية المركّزة والحروق والطّوارئ بالمستشفى رغم حالة الذّعر.

وقالت جماعات حقوقيّة الأسبوع الماضي إنّ الحوثيّين هاجموا مستشفى 22 مايو في شرق الحديدة حيث تمركز مسلّحون على سطحه ممّا عرّض حياة الأطبّاء والمرضى للخطر.

تحذيرات أمميّة ودعوات لوقف الحرب

وحذّرت وكالات بالأمم المتّحدة وجماعات إغاثيّة من أنّ شنّ هجوم شامل على الحديدة، وهي نقطة دخول 80 في المئة من واردات الغذاء وإمدادات الإغاثة لليمن، قد يؤدّي إلى حدوث مجاعة بالبلد الفقير.

ودعا أكثر من 20 من كبار المسؤولين في إدارة الرّئيس الأمريكي السّابق باراك أوباما، منهم مستشارة الأمن القومي السّابقة سوزان رايس ورئيس المخابرات المركزية الأمريكية السّابق جون برينان، الرّئيس الأمريكي دونالد ترامب لوقف كلّ الدّعم الأمريكي لهذه الحرب.

وفي مكالمة هاتفيّة مع وليّ العهد السّعودي الأمير محمّد بن سلمان يوم الأحد، أكّد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على دعوة واشنطن إلى “وقف الأعمال القتالية وحضور جميع الأطراف إلى طاولة المفاوضات للتوصّل إلى حلّ سلميّ للصّراع”.

قوّات موالية للتّحالف السّعودي تسيطر على مرفق للحبوب

قالت إحدى منظّمات الإغاثة التّابعة للأمم المتّحدة إنّ قوّات موالية للتّحالف سيطرت، يوم السّبت، على مرفق رئيس للحبوب جنوبي ميناء الحديدة يوجد بداخله 51 ألف طنّ من القمح.

وقال علي رضا قريشي نائب مدير برنامج الأغذية العالمي في اليمن إنّ نحو 60 قذيفة سقطت داخل المجمع منذ وصول الاِشتباكات إلى هذا الموقع قبل عدّة أيّام، لكنّه أشار إلى أنّ الصّوامع والحبوب لم تتأثّر بعد.

ويقول التّحالف إنّ السّيطرة على الحديدة ستمكّنه من إجبار حركة الحوثي المتحالفة مع إيران على الجلوس إلى مائدة المفاوضات من خلال قطع خطّ الإمدادات الرّئيس عنها. وينظر إلى الصّراع على أنّه حرب بالوكالة بين السّعودية وإيران.

وتدخّل التّحالف، الّذي يعتمد على الغرب فيما يتعلّق بالأسلحة ومعلومات المخابرات، في الحرب اليمنيّة عام 2015 لإعادة حكومة الرّئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليّا للحكم. ويسيطر الحوثيّون الّذين أطاحوا بالحكومة على أكثر المناطق اِكتظاظا بالسكّان في اليمن ومنها العاصمة صنعاء.

ويأمل مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتّحدة الخاصّ باليمن في اِستئناف محادثات السّلام بين أطراف الحرب اليمنيّة بنهاية العام بعدما اِنهارت أحدث جولة في سبتمبر الماضي.

ولا يوجد لدى الأمم المتّحدة إحصاء حديث بشأن عدد القتلى في اليمن لكنّها قالت في أوت 2016 إنّه وفقا لإحصاءات المراكز الطبّية سقط ما لا يقلّ عن عشرة آلاف قتيل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: