أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / الوكالة الدّولية للطّاقة الذرّية تدحض اِتّهامات نتنياهو لإيران باِمتلاك برنامج سرّي للأسلحة النّووية

الوكالة الدّولية للطّاقة الذرّية تدحض اِتّهامات نتنياهو لإيران باِمتلاك برنامج سرّي للأسلحة النّووية

Spread the love

دحضت الوكالة الدّولية للطّاقة الذرّية الاِتّهامات الّتي وجّهها رئيس وزراء الكيان الصّهيوني بنيامين نتنياهو لإيران باِمتلاك برنامج سرّي للأسلحة النّووية، وقالت إنّها “لا تملك أيّة إشارة موثوقة حول أنشطة في إيران تتعلّق بتطوير أسلحة نووية بعد العام 2009”.

وقال متحدّث باِسم الوكالة لفرانس برس إنّ مجلس الحكّام “أعلن اِنتهاءه من دراسة هذه القضيّة” بعد التّقرير الّذي قدّم إليه في ديسمبر من العام 2015.

ويأتي هذا التّصريح بعد إعلان مناقض اِمتنعت فيه الوكالة الذرّية للطّاقة النّووية عن الردّ بشكل مباشر على اِتّهامات نتنياهو لإيران بخرق الاِتّفاق النّووي الموقّع مع القوى العالمية الكبرى.

وقال متحدث باِسم الوكالة: “تماشيا مع ممارسات الوكالة المتّبعة فإنّها تقيّم جميع المعلومات المتعلّقة بالسّلامة المتوفّرة لديها… ولكن ليس من عادة الوكالة أن تبحث علنا القضايا المرتبطة بمثل هذه المعلومات”.

للتّذكير، فقد قدّم رئيس وزراء الكيان، خلال خطاب ألقاه باللّغتين الإنكليزية والعبرية أمس الإثنين، عرضا مفصّلا لما يزعم أنّه “الملفّ السرّي للنّشاط النّووي الإيراني”.

وأكّد نتانياهو في بداية خطابه على أنّ إيران تكذب على العالم، عارضا مقتطفات لخطابات للمرشد الأعلي للجمهورية الإيرانية علي خامنئي والرّئيس الإيراني حسن روحاني ووزير خارجيته جواد ظريف، يؤكّدون خلالها عدم نيّة طهران في الحصول على سلاح نووي. وزعم نتانياهو أنّ إيران كثّفت برنامجها النّووي سرّا في السّنوات الأخيرة.

وقال نتانياهو: “بعد توقيع الاِتّفاق النّووي في 2015 كثّفت إيران جهودها لإخفاء ملفّاتها السرّية… في 2017 نقلت إيران ملفّات أسلحتها النّووية إلى موقع سرّي للغاية في طهران”. وأضاف نتنياهو إنّ إيران تواصل الحفاظ على خبراتها المتعلّقة بالأسلحة النّووية وتعزّزها لاِستخدامها في المستقبل. وعرض صورا بأقمار صناعية وأخرى عن قرب حول ما يزعم أنّه مخبأ سرّي للأسلحة النّووية الإيرانية.

وعقب المؤتمر الصّحفي، غرّد نتانياهو عبر تويتر قائلا إنّه تحدّث مع زعماء فرنسا وألمانيا وروسيا عن معلومات الكيان الصّهيوني المخابراتية بشأن إيران، مشيرا إلى أنّه سيرسل خبراء إلى فرنسا وألمانيا لإطلاعهم على المعلومات الاِستخباراتية حول إيران. وأشار إلى أنّه سيرسل المعلومات الاِستخباراتية الّتي بحوزته إلى الوكالة الدّولية للطّاقة الذرّية.

ونقلت وسائل إعلام صهيونيّة عن نتنياهو قوله إنّ فريق خبراء من فرنسا وألمانيا وبريطانيا سيصلون “إسرائيل” نهاية الأسبوع لدراسة ملفّات إيران النّووية.

ومن المعروف أنّ إيران كانت تملك برنامجا للأسلحة حتّى العام 2003. وقال محلّلون دبلوماسيون إنّ نتنياهو يعيد تدوير اِتّهامات قديمة.