أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / الوضعيّة الاِقتصاديّة لسنة 2017

الوضعيّة الاِقتصاديّة لسنة 2017

Spread the love

بلغت نسبة النموّ 1.9% لكامل سنة 2017، وتمّ تسجيل نسبة نموّ 2% خلال الثّلاثية الرّابعة لتسجّل في مقارنة بالثّلاثية الرّابعة من 2016، وبنسبة 0.8% مقارنة بالثّلاثية الثّالثة من 2017. وكانت نسبة النموّ 1% لكامل 2016.

وقد شهدت القيمة المضافة لقطاعات الصّناعات المعملية، خلال الثّلاثي الرّابع من 2017، نموّا إيجابيا.

وقد شمل النموّ قطاع الصّناعات الفلاحية والغذائيةّ وكذلك الكهربائية وقطاع النّسيج والملابس والأحذية وقطاع الصّناعات الميكانيكية. في المقابل، اِنخفضت القيمة المضافة في قطاع صناعة مواد البناء والخزف والبلّور وقطاع الصّناعات الكيميائية. وتواصل التّراجع في قطاع الصّناعات المعملية خلال الثّلاثي الرّابع من 2017 بنسبة 3.8%. ويعود ذلك أساسا إلى التّراجع المتواصل في اِستخراج النّفط والغاز الطّبيعي، كما تراجع قطاع المناجم الّذي سجّل تراجعا بـ15.9%.
وشهد قطاع الخدمات المسوقة خلال الثّلاثي الرّابع من 2017 نموّا إيجابيا.

وسجّلت القيمة المضافة لقطاع الفلاحة والصّيد البحري تطوّرا بـ2 % خلال الثّلاثي الرّابع من 2017.

وكان قانون المالية الخاصّ بـ2017 حدّد توقّعاته الأوّلية بتحقيق نسبة نموّ في حدود 2.5%، ثمّ عدّل البنك المركزي توقّعاته بشأن النموّ نحو 2.3%. وتوقّع رئيس الحكومة لدى تقديمه لميزانية 2018 أن تبلغ نسبة النموّ بين 2.2 و2.3% في نهاية 2017.

وقد اِرتفعت نسبة البطالة لكامل سنة 2017 لتبلغ 15.5% بعد أن اِستقرّت لثلاث ثلاثيّات في حدود نسبة 15.3%. وبلغ عدد العاطلين عن العمل 639 ألف عاطل بعد أن كان في حدود 628.6 ألف عاطل في الثّلاثية الثّالثة من العام الفارط. وتجدر الإشارة إلى أنّ الثّلاثية الرّابعة من 2016 سجّلت أيضا نسبة 15.5%.

وتواصلت الفجوة بين الذّكور والإناث حيث بلغت نسبة البطالة في صفوف الذّكور 12.5% والإناث 22.9%.

ويتوزّع المشتغلون حسب قطاع النّشاط الاِقتصادي إلى 51.9% في قطاع الخدمات و18.5% في قطاع الصّناعات المعملية و15.1% في قطاع الصّناعات غير المعملية و14.5 % في قطاع الفلاحة والصّيد البحري.

وبخصوص نسبة البطالة للعاطلين عن العمل من أصحاب الشّهائد العليا فقد تمّ تسجيل تراجعا ليصل العدد إلى نحو 264.1 ألف مقابل 270.6 ألف في الثّلاثية الثّالثة من 2017.

واِرتفع عدد السكّان النّشيطين ليبلغ 4.119 مليون ناشط مقابل 4.100 خلال الثّلاثي الثّالث.