الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | الهايكا/ بيان أقلّ ما يقال فيه أنّه باهت

الهايكا/ بيان أقلّ ما يقال فيه أنّه باهت

image_pdfimage_print

الهايكا

أصدرت الهيئة العليا المستقلّة للاِتّصال السّمعي والبصري، اليوم، بيانا حول منع الرّئيس السّابق المنصف المرزوقي من دخول إذاعة الرّباط، أقلّ ما يقال فيه أنّه باهت، خاصّة فيما يتعلّق بكلام مدير الإذاعة بولبابة الأنصاري وتهجّمه المجّاني على الرّئيس السّابق ونعت والده بالعميل… وكان الأولى بها الصّمت كما عوّدتنا عوض وصف تدخّل المدير باللّبس والغموض… نصّ البيان:

تبعا لحادثة منع الرّئيس السّابق السيّد المنصف المرزوقي من الدّخول إلى مقرّ إذاعة “الرّباط أف.أم” بالمنستير من قبل مجموعة من الأشخاص وذلك بتاريخ 29 أكتوبر 2017، وعلى إثر جلسة الاِستماع للسيّد صادق بوعبان الّذي حضر بتاريخ 1نوفمبر2017، نيابة عن الممثّل القانوني للإذاعة السيّد بولبابة الأنصاري،

يهمّ الهيئة التّأكيد على ما يلي:

لقد اِتّسم تصريح السيّد بولبابة الأنصاري إثر هذه الحادثة باللّبس والغموض وكان الأجدر أن يعبّر بكلّ وضوح عن رفضه لهذه الممارسة اللاّديمقراطية والمنافية لمبادئ الحقّ في حرّية التّعبير، وعدم الاِتّجاه إلى تبرير ممارسات منافية لتلك المبادئ.
تدين الهيئة كلّ ضغط يمارس على أيّ وسيلة إعلامية بغرض التّأثير في خطّها التّحريري واِستقلاليته.
وتطالب الهيئة الحكومة بالعمل على اِتّخاذ الإجراءات القانونية ضدّ كلّ من يحاول بأيّ شكل من الإشكال وتحت أيّ تبرير المسّ من حقّ المواطنين في الإعلام والنّفاذ إلى وسائله ومحاسبة منظوريها باِعتبار أنّ الأشخاص الّذين منعوا الرّئيس السّابق من الإدلاء بحديثه للإذاعة كان من بينهم من يتقلّد خطّة عمدة بالجهة.

كما تنبّه إلى ضرورة التصدّي لمثل هذه التصرّفات الّتي تمثّل خطرا أساسيا على حرّية التّعبير وما في ذلك من تبعات سلبيّة على إدارة الاِختلاف بين مختلف الحساسيّات الفكرية والسّياسية في بلادنا.

                                                                        عن الهيئة العليا المستقلّة للاِتّصال السّمعي والبصري

                                                                                               نائبة الرئيس

                                                                                              آسيا العبيدي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: