شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | المكّي: اِقتراح البديل الأفضل لرئيس الحكومة الحالي… من شأنه العمل على حلّ الأزمة

المكّي: اِقتراح البديل الأفضل لرئيس الحكومة الحالي… من شأنه العمل على حلّ الأزمة

image_pdfimage_print

قال القيادي بحركة النّهضة، عبد اللّطيف المكّي، إنّ اِقتراح البديل الأفضل لرئيس الحكومة الحالي يوسف الشّاهد ضمن مشاورات وثيقة قرطاج 2 من شأنه العمل على حلّ الأزمة وتجاوز التّعطيل الحاصل بخصوص النّقطة 64 المتعلّقة بالتّحوير الحكومي، الّذي كان سببا في تعليق الحوار.

وأوضح المكّي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أمس الجمعة، إنّ حركة النّهضة تؤكّد أهمّية اِستمرار النّقاش والحوار بأفكار جديدة، من بينها إمكانية إضافة نقطة جديدة ضمن بنودها تتعلّق بطرح اِسم البديل الأفضل لرئيس الحكومة الحالي، مبيّنا أنّ إعلان الحركة اِستعدادها الرّجوع إلى الحوار في إطار وثيقة قرطاج 2 لا يعني وجود تطوّر في موقفها وإنّما تأكيد على رغبتها في اِستمرار الحوار كما أعلنت عن ذلك يوم تعليق المفاوضات بقصر قرطاج.

ولفت المكّي إلى أنّ هذه الأزمة لا تحلّ من باب واحد وأنّه لا بدّ من إيجاد عدّة مداخل لتجاوزها، مبيّنا في الآن نفسه أنّ فكرة تقديم البديل من المسائل الّتي طرحتها الحركة وتمّ تداولها ضمن اِجتماعات قرطاج لكن لم “تأخذ حظّها”، وفق تعبيره.

وفي ذات السّياق كان المكتب التّنفيذي لحركة النّهضة أكّد خلال اِجتماعه الدّوري الأربعاء، “حرص الحركة على اِستئناف الحوار على نحو أو آخر في أقرب الآجال بين مختلف الأطراف السّياسية والاِجتماعية المشاركة في وثيقة قرطاج 2 بما يطمئن التّونسيين حول جديّة الإصلاحات المزمع القيام بها ويضمن لها كلّ شروط النّجاح”.

وتداولت وسائل إعلاميّة خبر اِنعقاد لقاء يوم الخميس بين رئيس الجمهورية الباجي قايد السّبسي ورئيس الحركة راشد الغنّوشي، وهو ما أكّده القيادي بالنّهضة عبد اللّطيف المكي في تصريح لـ(وات)، علما أنّ رئاسة الجمهورية وحركة النّهضة لم تعلنا عن هذا اللّقاء ولا عن فحواه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: