شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | متابعات/ المؤتمر الوطني الثّالث لمكافحة الفساد

متابعات/ المؤتمر الوطني الثّالث لمكافحة الفساد

image_pdfimage_print

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

نظّمت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، يومي 7 و8 ديسمبر 2018 المؤتمر الوطني الثّالث لمكافحة الفساد، وذلك بمناسبة اليوم الوطني والعالمي لمكافحة الفساد

ّوكان هذا المؤتمر فرصة لإعادة التّأكيد على الاِلتزام الثّابت للجهات الفاعلة على المستوى الوطني وشركاء تونس على المضي قدما في هذا المسار الّذي يهدف إلى اِستعراض تنفيذ الاِستراتيجية الوطنية للحوكمة الرّشيدة ومكافحة الفساد ومدى التقدّم في خطّة العمل التّنفيذية للفترة (2017-2018)، من أجل اِستخلاص الدّروس المستفادة وتقديم التّوصيات ذات الصّلة لوضع خطّة عمل ثانية للفترة 2019-2020

:آليات تعزيز النّزاهة ومكافحة الفساد

كما يرمي إلى التّشاور حول آليات تعزيز النّزاهة ومكافحة الفساد في سياق اللاّمركزية وتقديم أفضل الممارسات الدّولية القانونية في مجال مكافحة الفساد. ومن الأهداف الّتي أقيم من أجلها المؤتمر كذلك، تعزيز الشّراكات وتقديم عرض تقييمي لكلّ ما تم إنجازه في إطار تعزيز الإطار القانوني والمؤسّساتي لمكافحة الفساد بعد عامين من تطبيق أهمّ القوانين في هذا المجال

وقد جمع المؤتمر الثّالث، الّذي اُنتظم بدعم من برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي في تونس ومن الوكالة الكورية للتّعاون الدّولي، جميع الأطراف المعنيّة لمناقشة الإنجازات المحقّقة في مجال مكافحة الفساد بالإضافة إلى مراجعة وتقييم الجهود المبذولة في هذا المجال وتقديم التّوصيات الضّرورية للمرحلتين التّالية والمستقبليّة

:ميثاق عمل الاِستراتيجية الوطنية للحوكمة الرّشيدة

وللإشارة فإنّ المؤتمر الوطني الأوّل لمكافحة الفساد قد اِنعقد بتونس يوم 9 ديسمبر 2016 وتمّ خلاله التّوقيع على ميثاق عمل الاِستراتيجية الوطنية للحوكمة الرّشيدة ومكافحة الفساد لفترة 2016-2020

:أطفال وألوان ضدّ  الفساد

وقامت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد على اِمتداد فعاليات المؤتمر بتركيز مكتب قارّ لتلقّي التّصاريح بالمكاسب والمصالح كما نظّمت الهيئة أيضا خيمة تنشيطيّة بعنوان “أطفال وألوان ضدّ الفساد” بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة اِحتفالا باليوم العالمي لمكافحة الفساد وتزامنا مع اِختتام فعاليّات المؤتمر الوطني الثّالث لمكافحة الفساد، في بادرة هي الأولى من نوعها بين الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ووزارة الدّفاع الوطني ووزارة التّربية وذلك بحضور رئيس الهيئة، العميد شوقي الطبيب ووزير التّربية السيّد حاتم بن سالم

:مسابقة الصّحافة الاِستقصائية

ومن التّظاهرات الموازية مسابقة الصّحافة الاِستقصائية لسنة 2018: ثلاث جوائز وثلاث تنويهات

:وقد أعلنت لجنة التّحكيم على النّتائج التّالية

“جائزة الملتيميديا: تحصّلت عليها الصّحفية أمل المكّي عن عملها المنشور في موقع إنكفادا “ضحايا “S17 -مزاج الدّاخلية”جائزة السّمعي البصري: تحصّلت عليها الصّحفية نجوة الهمّامي لتحقيقها في برنامج “ما لم يقل” على قناة التّاسعة بعنوان “تخريب معالم وطمس التّاريخ

-جائزة الصّحافة المكتوبة: تحصّل عليها الحسين بن عمر عن عمله المنشور بجريدة وموقع العربي الجديد “اِستباحة الشّاطئ التّونسي… ممثّلة شهيرة ولاعب دولي سابق في قائمة مخالفي غار الملح

كما نوّهت اللّجنة بثلاثة أعمال

تنويه للصّحفية الاِستقصائية حنان زبيس عن عملها “محضر التريّث الّذي عرّى الفساد في قطاع الذّهب” المنشور في موقع إنكفادا

تنويه للصّحفية فاطمة مقني لتحقيقها المصوّر والمنشور في موقع راديو صفاقس “بارونات التّهريب عبر ميناء صفاقس

وتنويه إلى الصّحفية آية مانسي لمقالها المنشور في وكالة تونس إفريقيا للأنباء “قطع الغيار والمحرّكات المستعملة: تجارة مربحة في ظلّ ضعف الرّقابة وعدم اِحترام القانون

:جامعات ضدّ الفساد

كما اُنتظم بمناسبة المؤتمر الوطني الثّالث‏ الملتقى الخاصّ بمبادرة “جامعات ضدّ الفساد”. هذا الملتقى أطلقته الهيئة بالشّراكة مع برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي (منطقة المشرق العربي وشمال إفريقيا) والشّبكة العربية للنّزاهة، نجح في لمّ شمل طلبة تونسيّين من جامعات تونس الكبرى وصفاقس وقابس وجندوبة بطلبة عرب من جامعات أردنية و لبنانية وعراقية، ليكون لقاءً ثقافيّا عربيا ثريّا من حيث المحتوى وجودة المضمون وسط أجواء تفاعلية وتلقائية مميّزة. وقد مثّلت الجلسة الختامية فرصة لنقاش مفتوح وصريح بين الطّلبة والخبراء الأجانب والعميد شوقي الطّبيب والسيّد شرف الدّين اليعقوبي ممثّل الهيئة العليا للرّقابة الإدارية والمالية

:البريد أصدر طابعا بريديا بالمناسبة

وللإشارة فإنّه بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد، 09 ديسمبر، أصدر البريد التّونسي يوم السّبت، 08 ديسمبر 2018 طابعا بريديّا، وتوافق ذلك مع اِنعقاد المؤتمر الوطني الثّالث لمكافحة الفساد بتونس العاصمة

:مكاتب للتّصريح بالمكاسب بالتّزامن مع المؤتمر

فعلا تميّزت فعاليّات المؤتمر الوطني الثّالث لمكافحة الفساد المقامة يومي 7 و8 ديسمبر 2018 بالثّراء والتنوّع حيث تمّت عمليّة تلقّي تصاريح السيّدات والسّادة المعنيين بالتّصريح بالمكاسب والمصالح لدى المكتب المتنقّل الّذي تمّ تركيزه بالتّزامن مع أشغال المؤتمر. يُشار إلى أنّ القانون دخل حيّز التّنفيذ يوم الثّلاثاء 16 أكتوبر 2018 ويتوجّب على المعنيّين بالتّصريح إيداع تصاريحهم في أجل 60 يوما. هذا وقد أعلن رئيس الهيئة في اِختتام المؤتمر أنّ عدد المصرّحين منذ اِنطلاق الحملة 20 ألفا

:مزيد إرساء أسس الحوكمة الرّشيدة بالبلديّات

من جهة أخرى فإنّ الجهود متواصلة بخصوص عقد اِتّفاقيات بين الهيئة وعديد الأطراف أهمّها البلديات، بهدف مزيد إرساء أسس الحوكمة الرّشيدة بالبلديّات وتسهيل التّعاون المشترك على مستوى تبادل المعلومات في الملفّات المتعلّقة بشبهات الفساد وكذلك تفعيل خطّة عمل الاِستراتيجية الوطنية للحوكمة الرّشيدة ومكافحة الفساد الّتي تنصّ على تشريك جميع الهياكل والمؤسّسات والمنظّمات في الجهود الوطنية لمكافحة الفساد

:تواصل الجهود في إطار التّعاون والتّشارك

ّواِعتبارا لأهمّية المؤتمر فإنّ الإشراف كان على مستوى رفيع من ذلك إشراف رئيس الحكومة على جلسة المؤتمر أكّد خلالها أن الحكومة بصدد وضع اللّمسات الأخيرة على الأمرين التّرتيبيّين المتعلّقين بالقانون عدد 10 لسنة 2017 والمتعلّق بالإبلاغ عن الفساد وحماية المبلّغين، قائلا “الأمران سيصدران في القريب العاجل”. مؤكّدا اِلتزام الحكومة بالمضيّ قدما في هذا المسار وإرساء الحوكمة، ومشدّدا على أنّ الأطراف المتدخّلة من حكومة وهيئات ومجتمع مدني وإعلام ومنظّمات دولية ستواصل جهودها في إطار التّعاون والتّشارك

وبيّن السيّد يوسف الشّاهد فى كلمته أنّ مكافحة الفساد هي “من متطلّبات تكريس دولة القانون وتعزيز المسار الدّيمقراطي”، مذكّرا بجملة مشاريع القوانين ذات الصّلة بمكافحة الفساد وتعزيز الحوكمة والّتى أحيلت إلى البرلمان منذ سنة أن شرعت الحكومة في مهمّتها  (2016) وتمّت المصادقة عليها

:حماية المبلّغين

يذكر أنّ الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد كانت دعت في أكثر من مناسبة ومنذ المصادقة على القانون، إلى إصدار الأمرين التّرتيبيّين المنصوص عليهما في القانون، وذلك من أجل تفعيل التّبليغ عن الفساد والتّشجيع عليه وحماية المبلّغين. ويتعلّق الأمران بمنح الهياكل الّتى تختصّ في مجال التوقّي من الفساد حوافز، وتحديد آليات ومعايير إسناد المكافأة الّتى تسند للمبلّغين الّذين أدّى إبلاغهم إلى الحيلولة دون اِرتكاب أيّة جرائم فساد في القطاع العام أو في اِكتشافها أو اِكتشاف مرتكبيها أو البعض منهم أو اِسترداد الأموال المتأتّية منها

:مقاومة الفساد  أضحت مُهمّة وطنيّة

من جهته أشار رئيس مجلس النوّاب لدى اِفتتاحه المؤتمر أنّ مقاومة الفساد أضحت مُهمّة وطنيّة متأكّدة تخصّ كلّ المواطنين وكلّ القوى المدنيّة والاِجتماعيّة المتشبّثة بقيم العمل المثابر والشّريف لتحقيق الاِمتياز وخلق الثّروات وضمان العيش الكريم تحت طائلة القانون

وأضاف السيّد محمد النّاصر أنّ مكافحة الفساد تشكّل إحدى وجوه المجتمع الدّيمقراطي العادل والمتوازن الّذي نرمي إلى تكريسه. فنحن اليوم في حاجة ماسّة إلى إنتاج ثقافة مُناهضة للفساد وللمُفسدين. لأنّ للفساد ثقافة مُدمّرة للقيم البشريّة النّبيلة وللسّلوكيات النّزيهة

ومن هذا المنطلق، فإنّنا نتطلّع إلى مساهمة رجال التّربية والثّقافة والفنون والفكر والإعلام، واِنخراطهم في جهود مقاومة الفساد بهدف تحصين المجتمع ضدّ كلّ الشّوائب والسّلبيات المُؤدّية لممارسات الفساد وسلوكياته أو المُبرّرة لها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: