أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / العراق/ بعد مقتل 25 متظاهرا، اِستهداف منزل رجل الدّين مقتدى الصّدر بطائرة مسيّرة

العراق/ بعد مقتل 25 متظاهرا، اِستهداف منزل رجل الدّين مقتدى الصّدر بطائرة مسيّرة

Spread the love

اِستهدفت طائرة مسيّرة، فجر اليوم السّبت بقذيفة هاون، منزل رجل الدّين الشّيعي العراقي مقتدى الصّدر في النّجف، الّذي نزل عناصر تيّاره إلى الشّارع لـ”حماية” المتظاهرين المناهضين للسّلطة بعد ليلة دامية في بغداد، بحسب ما أكّد مصدر في التيّار الصّدري.

وقال المصدر صالح محمّد العراقي في بيان نُشر على موقع فيسبوك: “بعد أن وجدنا المصلحة بنشر الخبر أقول: تعرّضت (الحنانة) فجر اليوم إلى قصف من (طائرة مسيّرة) وذلك ردّا على الأوامر الّتي صدرت من سماحته (للقبّعات الزّرق) بحماية الثوّار ليلة البارحة في بغداد والنّجف سابقا”.

وأظهر الصّدر، الّذي يتواجد حاليا في إيران وفق ما أكّدت مصادر عدّة، دعما للمتظاهرين العراقيين فيما بدا تحدّيا للنّفوذ الإيراني في العراق.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس إنّ القذيفة سقطت عند الجدار الخارجي لمنزل الصّدر.

يأتي هذا بعد ليلة دامية هرع فيها العديد من المتظاهرين العراقيين هربا من إطلاق الرّصاص الحيّ عليهم بوساطة مسلّحين مجهولين في العاصمة بغداد ممّا أدّى إلى مقتل 25 في ساحة خِلاني بالعاصمة بغداد بحسب ما أوردته وكالة أسوشيتد برس نقلا عن مصادر طبّية عراقية.

وقضت بغداد ليلة دامية أصيب فيها أكثر من 130 شخصا في واحد من أكثر الأيّام عنفا منذ بداية الاِحتجاجات الشّعبية العراقية ضدّ الطّبقة الحاكمة في البلاد في الأوّل من أكتوبر.

وقال متظاهرون إنّ الهجوم بدأ على ساحة خِلاني وجسر سنك وهما مركزان للمحتجّين العراقيين في وقت اِنقطعت فيه الكهرباء ممّا زاد من حالة الفزع والفوضى أثناء هروبهم من إطلاق النّيران الحيّة.

وأدّى الهجوم إلى حرق مأرب للسيّارات حوّله المتظاهرون إلى مقرّ لتنظيم صفوفهم بأحد البنايات الّتي ظهر عليها آثار الطّلقات النّارية.

واِتّهم متظاهرون والنّائب بالبرلمان العراقي فائق الشّيخ علي، ميليشيّات تابعة لسياسيّين موالين لإيران بالوقوف وراء الهجمات المسلّحة.