شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار دولية | الجزائر/ المتظاهرون بصوت واحد: “ترحلوا قاع”…

الجزائر/ المتظاهرون بصوت واحد: “ترحلوا قاع”…

image_pdfimage_print
Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail

 

View image on Twitter

واصل الجزائريون، للجمعة الثّامنة على التّوالي، التّظاهر والاِحتجاج في الشّوراع للضّغط على المسؤولين في الدّولة لتغيير شامل في نظام الحكم وإبعاد كلّ رموز النّظام السّابق الّتي شاركت في الحكم في عهد الرّئيس السّابق عبد العزيز بوتفليقة، طيلة 20 عاما.

ويرفض الشّعب الجزائري تعيين رئيس مجلس الأمّة عبد القادر بن صالح في منصب الرّئيس المؤقّت للجزائر لمدّة 90 يوما وفقا لما تنصّ عليه المادّة 102 من الدّستور الجزائري.

ويرتفع سقف المطالب من جمعة إلى أخرى حيث أصبح المتظاهرون يرفعون شعار “ترحلوا قاع” أي “ترحلون جميعا” في إشارة إلى كلّ رموز النّظام السّابق بمن فيهم ما يعرف بالباءات الثّلاثة “عبد القادر بن صالح الرّئيس المؤقّت الحالي، والطيّب بلعيز رئيس مجلس الأمّة ونورالدين بدوي الوزير الأوّل الحالي”.

View image on Twitter

كما يتصاعد غضب الشّارع الجزائري ضدّ قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح، الّذي كان له الدّور الأساس في رحيل بوتفليقة ولكنّه دعّم فيما بعد الرّئيس المؤقّت عبد القادر بن صالح، الّذي ينظر إليه على أنّه جزء من النّظام القديم.

وعيّن بن صالح رئيسا مؤقّتا للبلاد هذا الأسبوع وأعلن عن إجراء اِنتخابات رئاسية جديدة في الرّابع من جويلية المقبل.

من جهة أخرى، قالت الشّرطة الجزائرية في بيان أنّها اِعتقلت 108 أشخاص في اِحتجاجات اليوم الجمعة بعد اِشتباكات مع “مندسّين” أسفرت عن إصابة 27 شرطيّا.

الشرطة الجزائرية تتحدث عن "مندسين" وتقول إنها اعتقلت 108 أشخاص

وكانت وكالة الصّحافة الفرنسية قالت سابقا إنّ مئات الشّباب الجزائريين تناوشوا مع قوّات الشّرطة الجزائرية في وسط العاصمة اليوم، وذلك خلال الاِحتجاجات المستمرّة ليوم الجمعة الثّامن على التّوالي.

وتشير وكالة الصّحافة الفرنسية إلى أنّه على الرّغم من سلميّة الاِحتجاج بشكل عامّ، حدثت مواجهات متفرّقة بين شبّان جزائريّين وقوّات الأمن، منذ بداية فترة ما بعد الظّهر.

Facebook 0 Twitter 0 Google+ 0 Linkedin 0 Mail
%d مدونون معجبون بهذه: