شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | البوعزيزي: الاِتّحاد… آخر متاريس مقاومة الاِغتيال فلا تفقدوه هيبته ولا تزجّوا به في معارك بالوكالة

البوعزيزي: الاِتّحاد… آخر متاريس مقاومة الاِغتيال فلا تفقدوه هيبته ولا تزجّوا به في معارك بالوكالة

image_pdfimage_print

أرشيفيّة

الأمين البوعزيزي

الأمين البوعزيزي

ليلة الإضراب العام في صفوف القطاع العام والوظيفة العمومية كتبتُ نصوصا منحازة مطلقا لحقّ الشّغيلة في الإضراب دفاعا عن حقوقها في مواجهة مشاريع الاِغتيال الاِقتصادي؛ وتدخّلتُ في أربع فضائيات (العربي الجديد والحوار اللّندنية والمغاربية و TRT عربي) في نفس الموضوع وبنفس الشّراسة…
أخلاقيا وسياسيا ونقابيا وباِعتباري منخرطا في الاِتّحاد العام التّونسي لنقابات الشّغيلة وتحمّلي عام 2012 وما تلاها مسؤوليّة في إحدى نقاباته الأساسية فإنّي أتمسّك بحقّي المقدّس في نقد الأداء المقاولي لقيادته البيروقراطية…
– الإضراب العامّ لموظّفي الدّولة منذ أيّام لم تقرّره القيادة المتنفّذة وإنّما قرّره رئيس الحكومة الّذي يعمل على مزيد اِستعداء الرّأي العام للاِتّحاد مستغلاّ التذمّر العام ممّا يحصل لأبنائهم التّلاميذ المهدّدين بسنة بيضاء!!!
– الإضراب العام أفقدته القيادة البيروقراطية المتنفّذة هيبته كسلاح اِستراتيجي يرعب الحكّام الّذين نجدهم قد طبّعوا معه؛ خصوصا وأنّ البلاد في “إضراب” منذ ثمان سنوات!!!
– القيادة البيروقراطية تكتفي بالشّعارات المومانعجية “إضراب السّيادة” دونما التّفاوض على ملفّات حقيقيّة تفضح حكومة حماية مصالح المتهرّبين من دفع الضّرائب والمهرّبين الّذين دمّروا مقوّمات الإنتاج المحلّي!!!
– القيادة البيروقراطية المتنفّذة تصمت عن جرائم رأس المال المحلّي وتستأسد فقط على القطاع العام المنهك؛ ممّا يجعلها كمن يقتطع كبد أمّه ليعالج زوجته!!!
– الدّفاع عن القطاع العام لا يكون فقط في مواجهة من يطلبون رأسه من الوحوش العولميّين؛ بل بتوجّب الدّفاع عنه أيضا في مواجهة وحوش المستفيدين من خدماته: وحوش رزق البيليك “المضربين” منذ ثمان سنوات… وحوش رزق البيليك الّذين كانوا يدمّرونه باِسم الشُّعب المهنية الإجرامية وأصبحوا يدمّرونه باِسم نقابجات من كانوا ألدّ أعداء النّقابات زمن دفع الثّمن غاليا!!!
– الإضراب العام القادم؛ ليكون فاعلا يتوجّب أن تكون أجنداته مطالب قواعده الّذين يتحمّلون لوحدهم دفع الضّرائب الّتي يعفى منها لصوص لم يسدّدوا ديونهم ويتهرّبون من دفع الضّرائب المتوجّبة. عوضا عن أن تكون أجندات الإضراب العام تجمّعية وطدية تحت إمرة سبسي قرطاج المارق عن دستور البلاد!!!
– المفاوضات يتوجّب أن تتمسّك بمطلب تجميد الأسعار أوّلا؛ لأنّ أيّ زيادة ستضاعف جريمة التضخّم وإثقال كاهل من لا شغل لهم ولا نقابات تدافع عنهم؛ وهم الأكثريّة المضطهدة!!!
– الأداء التّواصلي للشّاهد خادم عصابة السرّاق أكثر قدرة على تضليل ضحاياه من الأداء التّواصلي لكبير البيروقراطية النّقابية الّذي يخسر بشعبويّته الباندية جمهورا يذبحه الشّاهد أفعالا ويروّضه أقوالا!!!
– اِتّحاد نقابات الشّغيلة في تونس آخر متاريس مقاومة الاِغتيال فلا تفقدوه هيبته ولا تزجّوا به في معارك بالوكالة!!!
– بالنّسبة للأحزاب العقيمة:
كان مفهوما التترّس بالاِتّحاد زمن الاِستبداد ومنع حقّ التنظّم والتّعبير… فلا تستروا فشلكم وعوراتكم وعقمكم بخيمة الاِتّحاد!!!
– بالنّسبة لحزب النّهضة:
الدّفاع عن الدّيموقراطية أسلوبا في تدبير الشّأن العام يفترض خيارات وطنية شعبية لا خيارات مملاة برّانية… فالدّيموقراطية أسلوب الشّعوب في صون كرامتها الوطنية وحقوقها الاِجتماعية وليس أسلوبا للتّفريط فيها!!!
أمّا تنديدكم واِمتعاضكم من شعار “الشّعب يريد إسقاط النّظام” فهو تدليل أنّكم مجرّد عسس جدد لنظام مازال يمارس التّجويع… فكيف تطلبون اِحترامه ممّن ثاروا عليه!!!
الشّعوب لا تدافع إلاّ عمّا ترى فيها مصلحتها “أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف”.
فالشّعب الكريم فرض الدّيموقراطية بدماء شهدائه… ويعتمدها اليوم سلاحا يدافع به عن نفسه في مواجهة الاِغتيال الاِقتصادي المنظّم… لا أحد يمنّ عليه!!!
لحراسة الدّيموقراطية في مواجهة المخطّطات الاِنقلابية يتوجّب سياسات شعبيّة…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: