شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | البنك المركزي: تحسّن نسبة النموّ مع تسجيل اِتّجاه تصاعدي للتضخّم

البنك المركزي: تحسّن نسبة النموّ مع تسجيل اِتّجاه تصاعدي للتضخّم

البنك المركزي التونسي

نشر البنك المركزي تقريره للتطوّر الاِقتصادي والمالي أكتوبر 2017 أكّد فيه أنّ الثّلاثي الثّالث من العام الجاري يشهد تحسّنا مقارنة بالسّابق الّذي سجّل نسبة نموّ بـ1.8%، مع تسجيل اِتّجاه تصاعدي للتضخّم.

وأكّد التّقرير تراجع حدّة عجز الميزان الجاري بسبب النموّ الّذي شهده قطاع السّياحة وتحويلات التّونسيين بالخارج.

وفي عرضه للظّرف الاِقتصادي للثّلاثي الثّالث بيّن التّقرير تراجع إنتاج النّفط نتيجة توقّفه بسبب الاِعتصامات. فقد شهد إنتاج النّفط خلال الأشهر السّبعة الأولى من العام الجاري اِنخفاضا بـ16.6% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وقد مكّنت المساهمة الاِستثنائية للمؤسّسات المدرجة ضمن قانون المالية 2017 والمقدّرة بـ7.5% من تحسّن أداء الضّرائب على الشّركات البترولية من بداية العام إلى موفّى أوت الماضي ببلوغها حجم 1.405 مليون دينار مقابل 847 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي. والمساهمة الاِستثنائية خاصّة فقط بسنة 2017.
كما تحسّنت موارد الدّولة خلال الفترة المذكورة بتجميع نحو 15.149 مليون دينار أي بتطوّر قدّر بـ8.5%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ويعود هذا التطوّر بالأساس إلى نموّ عائدات الضّرائب الّتي بلغت 14.052 مليون دينار بزيادة قدرها 15.3% بينما تراجعت الأداءات غير الجبائية الّتي اِنخفضت إلى 1.097 مليون دينار فيما سجّلت خلال الفترة نفسها من العام الماضي 1.775 مليون دينار.

من جهتها، اِرتفعت كذلك نفقات الأجور والّتي بلغت 9.885 مليون دينار نهاية الأشهر الثّمانية الأولى من العام الحالي مقابل 8.912 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي أي بزيادة قدرها 10.9%.

وأكّد التّقرير أنّ تمويل الميزانية اِستند في جزء كبير منه إلى الموارد الخارجية وخاصّة السّوق المالية العالمية والاِتّحاد الأوروبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*