الرئيسية | أخبار الأحزاب والمجتمع المدني | البريكي: حركة تونس إلى الأمام تستهدف اليسار المشتّت دون سواه

البريكي: حركة تونس إلى الأمام تستهدف اليسار المشتّت دون سواه

image_pdfimage_print

عقدت حركة “تونس إلى الأمام”، أمس الأحد بصفاقس، اِجتماعا عامّا خصّص لمناقشة هويّة هذا التّنظيم السّياسي الجديد بمشاركة أعضاء الهيئة التّأسيسية للحركة.

وفي تصريح إعلامي، قال مؤسّس “حركة تونس إلى الأمام” عبيد البريكي أنّ اللّقاء تمحور حول الإجابة عن سؤال محوريّ يتعلّق بجدوى إحداث تنظيم سياسي جديد في ظلّ وجود حوالي 213 حزب سياسي، وماذا سيضيف هذا التّنظيم للمشهد السّياسي المهترئ في البلاد، مشيرا في هذا الصّدد أنّ هذا الاِجتماع يندرج ضمن سلسلة زيارات واِجتماعات جهوية ستليها اِجتماعات وزيارات إقليمية في فترة لاحقة تخصّص لتفسير الدّوافع والأهداف الكامنة وراء إحداث الحركة.

وأكّد البريكي أنّ الحركة السّياسية الجديدة الّتي عرفت اِنضمام عدد من الوجوه السّياسية والنّقابية المعروفة على الصّعيدين الجهوي والوطني ستكرّس تواجد التيّارات اليسارية ضمن رؤية تقطع مع علاقتها وصراعاتها الأيديولوجية الكلاسيكية الّتي ميّزت السّنوات السبعين من القرن الماضي ولم يعد مسموح بها في ظلّ ما عرفته السّاحة السّياسية من تحوّلات عميقة بعد ثورة 14 جانفي. وبيّن في هذا الصّدد أنّ الاِتّجاه بالنّسبة للحركة يسير نحو إرساء مشروع سياسي جامع قاعدته التعدّدية ومبدؤه وحدة الممارسة على قاعدة الاِختلاف في الرّأي، وفق تعبيره.

ولفت البريكي إلى أنّ الحركة مفتوحة على اليسار الرّاديكالي واليسار الاِجتماعي واليسار الدّيمقراطي واليسار الحداثي باِعتبار أنّ الحرّية والمكاسب الاِجتماعية والمدنية هي المحاور الّتي ينبغي الاِشتغال عليها اليوم في تونس، وأن يلتفّ حولها اليسار حتّى يتمكّن من الوصول إلى السّلطة، مضيفا أنّ اليسار بمفهومه القديم أدّى إلى تشتّت العائلة اليساريّة.

وأكّد عبيد البريكي أن لا مشكل لهذه الحركة النّاشئة مع الجبهة الشّعبية، معتبرا أنّ المشكل مفتعل وأنّه لا أساس من الصحّة لما يروّج من أنّ الحركة تصارع الجبهة وتسعى إلى اِفتكاك مناضليها قائلا “حركة تونس إلى الأمام تستهدف اليسار المشتّت دون سواه”.

وأضاف أنّ الحركة ستعمل على تبنّي رؤية تجمع بين الواقعيّة والطّموح ووضع برنامج قابل للتّنفيذ والتّجسيم بعيدا عن سياسة الوعود الّتي لا تحقّق، مشيرا إلى أنّ “حركة تونس إلى الأمام” سوف تعمل على ترسيخ منهجية تشاركية مع المواطنين بعيدة عن البرامج المسقطة… وأضاف أنّ تونس لم تجن من التّحالف بين النّهضة والنّداء وغيره من التّحالفات غير الاِنهيار الاِقتصادي والأزمة المالية والصّراعات والتوتّرات الاِجتماعيّة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: