أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / البحري العرفاوي: إذا كان الخطاب السّياسي يُبشّر دائما بالاِكتمال فإنّ الخطاب الثّقافي يحذّر دائما من الخيبات

البحري العرفاوي: إذا كان الخطاب السّياسي يُبشّر دائما بالاِكتمال فإنّ الخطاب الثّقافي يحذّر دائما من الخيبات

Spread the love

الثورة

الأستاذ البحري العرفاوي

الأستاذ البحري العرفاوي

تسريبات ويكيليكس واِحتراق محمّد البوعزيزي رحمه الله عاملان مهمّان في فهم ما حصل ويحصل في بلادنا وغيرها تحت عنوان “الرّبيع العربي”…

لسنا ممّن يستبسط تأكيد حصول “ثورة” ولا من الّذين يربطون كلّ الأحداث بعوامل خارجية… من المهمّ جدّا تحمّل المثقّفين لمسؤوليّة تدقيق قاموس الخطاب السّياسي بما يسهم في بناء وعي عميق هادئ ومستقبلي حتّى لا نغرق في خطاب شعبوي اِسترضائي يمتطيه السّياسيون في عمليّات التسوّل الاِنتخابي والغنائمية السّياسية… وحتّى لا تختلط المفاهيم ولا تلتبس المسائل على العامّة بحيث تصبح “الثّورية” في متناول الحمقى والفارغين والزّائفين وذوي السجلاّت السّوداء، وحتّى لا يتدافع المسكونون بـ”عقدة الفتح” يمنّون على الشّعب بما لم ينجزوا ويريدون أن يُحمدوا بما لم يفعلوا…

الوعي السّياسي الّذي يُشيعه المثقّفون الأحرار هو الّذي يحمي “الشّعب” من مشاريع الاِختراق الحزبي يحرص بعض السّياسيين على “تملّك” الجماهير بها بحيث يسلبونهم إرادتهم واِستعداداتهم الإنسانية للتّفكير والنّقد والشكّ والاِعتراض.
إذا كان الخطاب السّياسي يُبشّر دائما بالاِكتمال فإنّ الخطاب الثّقافي يحذّر دائما من الخيبات.
(مقدّمة كتاب: الثّورة المعاني والأوهام 2013)