أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الأحزاب والمجتمع المدني / الأستاذ محمد الشريف الجبالي يحذّر من الدّور المشبوه لقناة نسمة لإرباك العمل الأمني والدفع في اتّجاه التّخلص من مدير المخابرات
أكّد الأستاذ محمد الشريف الجبالي في تصريح لـ "لحظة بلحظة" أنّ هناك محاولة من قناة نسمة ومن وراءها لإرباك العمل الأمني في وقت يحقق فيه العمل الاستعلاماتي والمخابراتي نجاحات باهرة في التصدي للإرهاب واكتشاف مخازن هامة من الأسلحة الثقيلة وقال الأستاذ الجبالي إنّ " بث الإشاعات الآن عن إقالة مدير المخابرات والحديث عن تغييره بشخص أقاله فرحات الراجحي لا ولم يعمل مطلقا بالمجال المخابراتي لا يمكن أن يفهم منه إلا أن هناك لوبيات يقلقها نجاح الداخلية في مقارعة الإرهاب والانتصار عليه وأن مصالحها تتلاقى مع مصالح الإرهابيين، لذلك تحاول الآن إرباك الفرق والإدارات التي تشتغل على الميدان".

الأستاذ محمد الشريف الجبالي يحذّر من الدّور المشبوه لقناة نسمة لإرباك العمل الأمني والدفع في اتّجاه التّخلص من مدير المخابرات

Spread the love
601513_216502881829003_1002645544_n
أكّد الأستاذ محمد الشريف الجبالي في تصريح لـ “لحظة بلحظة” أنّ هناك محاولة من قناة نسمة ومن وراءها لإرباك العمل الأمني في وقت يحقق فيه العمل الاستعلاماتي والمخابراتي نجاحات باهرة في التصدي للإرهاب واكتشاف مخازن هامة من الأسلحة الثقيلة وقال الأستاذ الجبالي إنّ “بث الإشاعات الآن عن إقالة مدير المخابرات والحديث عن تغييره بشخص أقاله فرحات الراجحي لا ولم يعمل مطلقا بالمجال المخابراتي لا يمكن أن يفهم منه إلا أن هناك لوبيات يقلقها نجاح الداخلية في مقارعة الإرهاب والانتصار عليه وأن مصالحها تتلاقى مع مصالح الإرهابيين، لذلك تحاول الآن إرباك الفرق والإدارات التي تشتغل على الميدان”.
هذا وكانت نقابة موظفي الإدارة العامة لوحدات التدخل والنقابة العامة للحرس الوطني قد نبّهت في بيان مشترك، اليوم الثلاثاء 15 نوفمبر 2016، رئيس الحكومة من “خطورة تأثير أصحاب النفوذ المالي والسياسي على التعيينات بالمؤسسات الأمنية، على إثر ورود معطيات ومعلومات حول اعتزام سلطة الإشراف إجراء تحويرات على مستوى مناصب قيادية عليا بوزارة الداخلية”.
وأكدت النقابات أن هناك عددا من أصحاب النفوذ المالي والسياسي “يسعون لاختراق المؤسسة الأمنية وتوظيفها لصالح أجندتاهم الخاصة، عبر التدخل في تعيينات مشبوهة ومسقطة على قاعدة الولاءات والمحسوبية دون مراعاة لمبدإ الكفاءة والخبرة والنزاهة والاختصاص”.
ودعت النقابات المذكورة رئيس الحكومة إلى تحمل المسؤولية كاملة لضمان استقرار المؤسسة الأمنية وحمايتها من أيادي العابثين وتحصينها من كافة محاولات الاختراق وفق ذات البيان.
كما أكدت أنها “ستتصدى لأي مسعى لتطويع المؤسسة الأمنية لأجندات خاصة”، مشيرة أنها “ستتعامل مع أي تعيين مشبوه ومسقط بجميع الوسائل المتاحة”.
وأكّد الأستاذ محمد الشريف الجبالي أنّ “من يريد الآن إزاحة المدير العام للمخابرات بوزارة الداخلية المعروف بحياده وحرفيته وتمسكه بالقانون وتغييره بآخر (على مقاسهم) إنما يريد السيطرة على وحدة التنصت وإخضاعها مجددا للّوبيات المتنفذة” -على حدّ تعبيره-.