أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / ألسنة لا تقول

ألسنة لا تقول

Spread the love
الأستاذ نور الدّين الغيلوفي

الإعلاميّون في تونس تخرّجوا من معهد الصّحافة وعلوم الأخبار، أو لم يتخرّجوا، فكثيرا ما تكون مهنة الصّحافة على جلالة قدرها خبزة لمن لا كفاية له… أقول: الإعلاميّون، إلّا أقلّهم، تخرّجوا أصفارا.. لا معارف ولا مهارات ولا أخلاق ولا مواقف.. كانوا في عهد الاِستبداد تحت الحائط يلتقطون السَّقَطَ.. يحاورون المغنّين والرّاقصات والرّياضيّين ونجوم اللاّشيء.. ويحصون الأغاني ويصنّفونها ويخبرون بمراتبها.. سقفهم فاطمة بو ساحة أو قاسم كافي رحمهما الله يسخرون منهما ويضحكون لأنّهما لم يسمعا بعبارة “إيديولوجيا”.. والحال أنّه لا نصيب لهم منها يتجاوز سماعهم بها…

فجأة اِنفرجت ألسنتهم واِنفجرت معارفهم وصاروا ذوي باع في كلّ شيء.. تمتدّ ذراعهم إلى الفكر والثّقافة والسّياسة والجيوبوليتيك كما لو كانوا مبرَّزين من أعرق جامعات الدّنيا…
حين تشاهد هؤلاء الأشباه لا تملك إلّا أن تتساءل: أيّ لعنة أصابت هذه الأمّة صارت ألسنتها إلى حمقاها يرسمون لها الطّريق؟