شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | أعيدوا المعنى إلى شارع 17 ديسمبر إن كنتم تريدون أن تكونوا أحرارا..

أعيدوا المعنى إلى شارع 17 ديسمبر إن كنتم تريدون أن تكونوا أحرارا..

تونس

منجينظرت في قاع فنجاني فرأيتني وجلا لا أقوى على الرّشفة الأخيرة..
لم يعد لقهوتي ملامح عربيّة وأنا الغبيّ أحسب أنّي أُحسن شُربا..
رأيت صديقا في شارع باريس Paris يكتب ليعيش غيره وآخر كلّما طلبت منه تحديد مكانه يقول إنّه في ذات المقهى في شارع مرسيليا Marseille يقتل الوقت هربا إلى حضن اِمرأة لا تُسكر..
في ميتيال فيل Mutuelle ville زرت البارحة صديقا في مصحّة هناك. رأيته ينظر في فنجاني ويضحك..
هاتفتني اِمرأة لا أعرفها تقول إنّها تشتغل في إحدى المنظّمات الحقوقيّة وتدلّني على مقرّهم في ألان سفاريAlain Savary .. سألتها كيف أصل هناك قالت إنّ المكان غير بعيد عن ساحة باستور Place Pasteur..

بعيدا عن الفنجان بعد الرّشفة تذكّرت الكثير من الأحباب في مقاهي لافيات Lafayette وتذكّرت أنّ القهوة العربيّة في “ريحة البلاد” بمونفلوري Montfleury نكهة خاصّة..
أمّا في اللّاك Lac فيحلو السّهر أحيانا مع جرعة جنون في القهوة..
شوارعنا يا سادتي تخلّد مستعمرا رجيما اِغتصب أحلامنا وقتل أجدادنا..
لا شكّ أنّ هناك من اِنقلب على الذّين حرّروا الوطن بدمائهم الزكيّة..
اِبحثوا عمّن سمّاهم الفلاّڨة وسمّاه كهنته كبير المجاهدين..
اِبحثوا عمّن اِنقلب على اللّغة وعلى الهويّة.. اِبحثوا عن دليل اِستقلالكم..
أعيدوا المعني إلى شارع 17 ديسمبر إن كنتم تريدون أن تكونوا أحرارا..

سمعت صديقي البهلول يهتف باِسم جمهوريّة الموز المقليّ في زيت العمالة فيما أظنّه عيدها التّاسع بعد الخمسين..
القهوة اليوم ماسطة لاسطة ومانيش مسامح..
قبل أن أدرك صديقي البهلول، أنا أقطن في جون جوريس Jean Jaures…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*